للعوانس : مليارديرمحترم يبحث عن شريكة حياة تصحبه في رحلة خاصة (تفاصيل)

يبحث الملياردير الياباني يوساكو مايزاوا عن "رفيقة العمر" كي تصحبه في رحلة سياحية إلى القمر.

ويستعد قطب صناعة الموضة الياباني إلى الانطلاق في رحلة حول القمر تنظمها شركة "سبيس أكس" في عام 2023.

وقال مايزاوا (44عاما) إنه يريد أن يستمع بهذه التجربة مع امرأة "خاصة"، وطلب من الراغبات في اصطحابه تقديم طلب على موقعه.

وقال رجل الأعمال، الذي انفصل مؤخرا عن رفيقته الممثلة آيام غوريكي (27 عاما): "بعدما أخذ الشعور بالوحدة يسيطر علي، وجدت نفسي أفكر في شيء واحد: الاستمرار في حب امرأة".

وأضاف: "أطمح في العثور على 'شريكة حياة'، وأريد أن أصرخ معها لأعبر عن حبنا من الفضاء الخارجي".

 

هل نجح ولد عبد العزيز في دس عناصره في مكاتب قيادة حزب الاتحاد (صور+ كواليس)

شكل الإعلان عن لائحة أعضاء المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية فجر اليوم الاثنين 30 ديسمبر 2019 بقصر المؤتمرات مفاجأة كبيرة لمئات الأطر و الفاعلين في هذا الحزب، و الذين تحروا بفارغ الصبر الإعلان عن تشكيلة جديدة تترجم تطلعات القواعد الشعبية، و سياقات المرحلة الجديدة.

و لم يخف العديد من المنتخبين المحليين من رؤساء مجالس جهوية، و عمد و نواب، و أطر من أعضاء المجلس الوطني الذين حضروا  لانتخاب هذا المكتب امتعاضهم من الطريقة غير الديمقراطية التي تم بها فرضه، و الذي جاء منافيا لتطلعاتهم.

و يعاب على هذا التشكيلة الجديدة أنها لم تراعي التوافق السياسي، و لا الانسجام الحزبي،  حيث جاءت بعيدة عن التمثيل الجغرافي للأحلاف و الحساسيات، مزاجية تفوح منها رائحة الزبونية و المحسوبية.

و يرى العديد من المراقبين أن أياد خفية تريد العبث بمستقبل الحزب و تماسكه ربما تكون قد وجدت فرصتها اليوم في إحداث شرخ داخل صفوفه، من خلال دس عناصر تدين لها بالولاء " المخفي " ضمن قيادته.

و يحمل العديد من الأطر الحزبية الثلاثي الذي أشرف على اقتراح و تمرير هذه اللائحة،  و هم : الوزير الأول إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا،  ومدرير ديوان الرئيس محمد أحمد ولد محمد الأمين،و  نائب الرئيس محمد يحي ولد حرمه المسؤولية كاملة عن ما يمكن أن ينتج عن هذا العملية من انفجارات في الحزب قد تقوض جهود الانفتاح و التشاور ،و تلطيف الجو السياسي، و التي ما انفك الرئيس ولد الغزواني يؤسس لها منذ تسلمه السلطة.

 

هـام/ تواريخ العطل الدراسية، والامتحانات الوطنية (وثائق)

أعلنت وزارتا التعليم الأساسي وإصلاح قطاع التهذيب الوطني، والتعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني عن تواريخ العطل الدراسية، والامتحانات الوطنية للعام الدراسي 2019/2020.

تابع الصور المرفقة.

هام/ افتتاح عشر مفوضيات جديدة للشرطة في الداخل الموريتاني(خاص)

علم الوسط من مصادر خاصة ان قطاع الشرطة الوطنية قرر فتح 10 مفوضيات جديدة في بعض المدن الداخلية الموريتانية.

و حسب المصادر فان هذه المفوضيات تأتي في إطار الحاجة الماسة للامن الداخلي في ظل الزيادة السكانية المضطردة لبعض مدن الداخل الموريتاني.

و ستشمل هذه التوسعة الجديدة في الإدارات الجهوية للشرطة فتح مفوضيات في المدن التالية:

   اترارزة

تكنت- وأد الناقة - اركيز

   لعصابة

كنكوصة-  باركيول،

   كيدماغ:

ولد ينج

    الحوض الشرقي

امورج،

   انشيري

بنشاب،

   تكانت 

المجرية:

    كوركل 

امبود،

  

انواكشوط: توزيع جوائز النسخة الرابعة من جائزة شيخ القراء (صور)

نظمت جمعية ربط الجسور الخيرية مساء أمس الأحد حفلا بفندق الأجنحة الملكية بانواكشوط، لتوزيع جوائز النسخة الرابعة من جائزة شيخ القراء سيدي عبد الله بن أبي بكر التنواجيوي لحفظ وتجويد القرآن الكريم، وخلال كلمة في افتتاح الحفل، رحب رئيس جمعية ربط الجسور الخيرية العربي ولد آكيه بالحضور، شاكرا لهم مشاركتهم، وأضاف "أيها الإخوة الكرام نجتمع اليوم لنسدل الستار على النسخة الرابعة من جائزة شيخ القراء الشيخ سيدي عبد الله بن أبي بكر التنواجيو،تلك المسابقة التي ذاع صيتها في كل المحاظر والحواضر واقبل عليها الطلاب من كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم ويرتلوا القرءان طريا كما أنزل على  محمد صلى الله عليه وسلم".

واستعرض ولد آكيه نماذج من العمل الخيري الذي تقوم به جمعية ربط الجسور الخيرية، لمساعة المحتاجين، والتكفل ببعض المرضى، وتعزيز قيم التواصل، وصلة الرحم، وتم خلال الحفل توزيع الجوائز على الفائزين، حيث حصل المتفوقون الأوائل على جوائز نقدية معتبرة، وإفادات تكريم، فجائزة شيخ القراء سيدي عبد الله بن أبي بكر التنواجيوي تعتبر من بين الأفضل وطنيا من حيث دقة التنظيم، وكثافة المشاركة، وقيمة الجوائز.

وقد تميز حفل اختتام النسخة الرابعة مساء أمس بحضور العشرات من الشخصيات العلمية، والرسمية، وجمهور غفير من أهل القرآن الكريم، وكان لافتا حضور رئيس المركز الثقافي المصري بانواكشوط نشأت حسن، هذا وأشاد مدير التوجيه الإسلامي الدكتور محمد الامين ولد الشيخ احمد بهذه الجائزة، ودورها في تشجيع الإقبال على كتاب الله، فضلا عن شفافية وحسن تنظيمها، وكفاءة وخبرة لجنة تحكيمها.

انواكشوط "قنبلة انتخابية"، فمن سينتزع فتيلها لصالحه ؟!

تـُعتبر القراءة الصحيحة للخارطة الانتخابية، وأماكن توزع الكتلة الناخبة أمرا أساسيا في أي حملة انتخابية، خاصة الانتخابات الرئاسية، والتي تعتبر البلاد فيها بكاملها بمثابة دائرة انتخابية واحدة، بمعنى أن الناخب الموجود في فصاله مثلا تتساوى أهمية صوته مع الناخب في انواذيبو، أو أي مدينة أخرى، وفي النهاية يتم احتساب أصوات الناخبين بشكل موحد على عموم التراب الوطني، ويرى معظم المراقبين أن العاصمة انواكشوط ستكون لها كلمة الحسم في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وذلك لعدة عوامل، أبرزها:

أولا: الكثافة السكانية..

تحتفظ انواكشوط لوحدها بما يناهز ثلث الكتلة الناخبة على مستوى الوطن - تقريبا- وهو ما يجعل أي مرشح يتقدم في العاصمة أوفر حظا بالفوز بالرئاسة، حتى لو حل متأخرا في العديد من الولايات الأخرى، فعلى سبيل المثال لو افترضنا أن مرشحا تقدم في خمس ولايات: آدرار، إينشيري، تيرس الزمور، تكانت، كيدي ماغا، لكن هذا المرشح لم يحصل على غالبية أصوات انواكشوط فإن تقدمه في تلك الولايات مجتمعة يصبح بلا فائدة.

ثانيا: انتشار الوعي..

يعتبر التعامل مع ناخبي العاصمة انواكشوط صعبا، ومعقدا، بفعل انتشار الوعي بين سكانها، واطلاعهم على مجريات العملية السياسية، وسهولة الوصول إليهم من قبل جميع المرشحين، وهي عوامل لا توجد في ناخبي الداخل، ولعل هذه الأسباب جعلت العاصمة معقلا تاريخيا للمعارضة باختلاف أطيافها، فكثيرا ما واجه مرشحوا الأنظمة صعوبة في حسم العاصمة مقارنة بالولايات الأخرى، وتزداد هذه الصعوبة مع انتشار وسائط التواصل الاجتماعي، وتنامي حضور الشباب.

ثالثا: غياب البعد القبلي..

يعتمد النظام عادة على الأطر، والوجهاء، ورجال الأعمال،أو ما يمكن تسميتهم ب"الناخبين الكبار" للفوز في المناطق الداخلية، لكون كل بلدية، أو مقاطعة محسوبة على مجموعات قبلية معروفة، تمثلها شخصيات بعينها، تلتقي مصالحها مع مصلحة النظام، فيتم التنسيق معها لحصد غالبية أصوات "الناخبين الصغار" في تلك المناطق، وهذه الميزة لا توجد إطلاقا في انواكشوط، فساكنة العاصمة خليط من جميع القبائل، وجميع الجهات، وفئات المجمع، وإثنياته، وهو ما يجعل كسب أصوات سكان انواكشوط أمرا بالغ الصعوبة.

ويدق بعض من أنصار النظام ناقوس خطر العاصمة انواكشوط، مطالبين بالتركيز عليها، بدل الاهتمام بالقرى، والمقاطعات التي لا توجد بها كثافة انتخابية تذكر، مقارنة بالعاصمة، خاصة وأن الانتخابات البرلمانية، والبلدية، والجهوية الأخيرة أظهرت متاعب الأغلبية في انواكشوط، فعلى المستوى البلدي سجلت المعارضة حضورا ملحوظا في بلديات العاصمة، خاصة عرفات، وتوجنين، والميناء- التي كسبها النظام بشق الأنفس-، كما كادت المعارضة تحسم منصب رئيس جهة انواكشوط، وفاز به الحزب الحاكم بفارق ضئيل، وهو ما يـُظهر تنامي شعبية المعارضة في العاصمة، فهل سينتبه المرشح محمد ولد الشيخ محمد احمد ولد القزواني لخطر "القنبلة الانتخابية" لانواكشوط، وينتهج خطة مـُحكمة لنزع فتيلها، وإبطال مفعولها، لتنفجر في وجه معارضيه، وتصب في مصلحته، أم أن الفاعلين السياسيين في النظام يجدون مصالحهم الشخصية أكثر في مناطق الداخل، وسيتم التركيز عليها، حتى لو كان ذلك على حساب مصلحة المرشح ولد القزواني في النهاية؟؟.

زيارة النعمة