مفاجأة كبيرة كشفت خلال نقل جثمان عبد الحليم حافظ لدفنه في مكان آخر

فجر محمد شبانة، نجل شقيق الفنان المصري الراحل عبدالحليم حافظ، مفاجأة حول جثمان عمه الفنان الشهير الملقب بالعندليب، وذلك بعد 31 عاماً على دفنه.

وقال محمد شبانة في حوار مع صحيفة “اليوم السابع” المحلية. إن جثمان العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ لم تتحلل رغم مرور أكثر من ثلاثة عقود على دفنها.

وتحدث شبانة عن التفاصيل قائلاً: “ذهبت إلى دار الإفتاء حتى ننقل جثماني والدي وعمي عبدالحليم بسبب المياه الجوفية، وجلبنا خبراء ومهندسين لكن وجدنا أن المياه لم تدخل لهما بسبب الصخور، لكن فضلنا نقلهما”.

يعمل خيراً كثيراً

وأضاف شبانة: “نزل شيخ مسجد وشيوخ آخرون إلى القبر، فطلبوا مني أن أنزل لأشاهد بعيني. وحين نزلت وجدت شيئاً جميلاً، عمي عبدالحليم نائم بشعره الأسود وخدوده وأنفه وأذنيه وكل شيء فيه كما هو لم يتحلل”.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة